مرحباً بكم في صفحة وزارة الخارجية الألمانية

معلومات حول تقديم طلب الحصول على تأشيرة

17.11.2020 - مقال

تجدون هنا معلومات حول تقديم طلب الحصول على تأشيرة والإجراءات المسهّلة لإصدار تأشيرة جديدة

1. معالجة طلب الحصول على تأشيرة

يمكن حاليا منح التأشيرات في الحالات الاستثنائية التالية فقط:

  • للعاملين والباحثين في القطاع الصحي، والعاملين في قطاع رعاية المسنين
  • العاملين في قطاع نقل البضائع، وما شابه من مجالات النقل الأخرى
  • للعمال الموسميون في مجال الزراعة
  • للبحارة بغرض العبور للوصول إلى مرفأ إقلاع الباخرة أو المطار بغرض العودة إلى دولة ثالثة
  • للسفر بغرض الزيارة المؤقتة في الحالات التالية:
    - السفر بالنسبة لحاملي جنسية دولة ثالثة بغرض زيارة أفراد العائلة المنتميين إلى "أفراد الأسرة الأساسيين" (أي الزوجين، وشركاء الحياة المسجلين، والأبناء القصر، ووالدي الأبناء القصر) ويجب أن يكون الشخص الذي تتم زيارته في ألمانيا من حاملي الجنسية الألمانية أو مواطني الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أو آيسلندا، أو ليختنشتاين، أو النرويج، أو سويسرا أو المملكة المتحدة أو حاملي جنسية دولة ثالثة ممن لديهم تصريح بالإقامة ساري المفعول في ألمانيا. يمكن القيام بالزيارة بشكل فردي أو سويا مع "أفراد الأسرة الأساسيين". في الحالات التي يحمل فيها الزوج أو شريك الحياة المسجل الجنسية الألمانية أو جنسية إحدى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أو آيسلندا، أو ليختنشتاين، أو النرويج، أو سويسرا أو المملكة المتحدة تكون الزيارة ممكنة بغض النظر عن محل إقامته الدائمة سواء كانت في ألمانيا أو في الخارج.
    - السفر بغرض زيارة شريك الحياة حامل جنسية دولة ثالثة لشريكه دون الزواج أو التسجيل المدني والمقيم في ألمانيا. يجب أن يكون شريك الحياة موجه الدعوة حامل للجنسية الألمانية أو جنسية دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، أو جنسية آيسلندا، أو ليختنشتاين، أو النرويج، أو سويسرا أو بريطانيا العظمى أو حامل جنسية دولة ثالثة ولديه تصريح بالإقامة طويل المدى في ألمانيا، شريطة أن تكون العلاقة بينهما علاقة طويلة الأمد، أي أنها علاقة دائمة الاستمرار وأن الشريكين قد تقابلا شخصيا مرة واحدة على الأقل من قبل في ألمانيا أو كانا يقيمان معًا مؤخرا في نفس مكان السكن المشترك بينهما في الخارج.
    يجب حمل المستندات المناسبة للإثبات:
    دعوة مكتوبة خطيا من قبل الشخص المقيم في ألمانيا (بالإضافة إلى نسخة من أوراق إثبات الهوية الشخصية)، وإقرار من الشريكين يؤكد العلاقة القائمة بينهما (بالنسبة للزيارات) بالإضافة إلى وثائق تثبت مقابلات شخصية سابقة (على وجه الخصوص استنادا إلى أختام جواز السفر وتحديدا مستندات السفر/ تذاكر الطيران أو إثبات لمكان السكن المشترك في الخارج (على سبيل المثال سند تسجيل مكان السكن)). تكميلا لذلك يمكن أيضا تعزيز توثيق الحالة من خلال إرفاق صور أو وسائل التواصل الإجتماعي أو المراسلات البريدية أو الإلكترونية.

    - السفر لأسباب قاهرة:
    السفر سويا بغرض الزيارة بالنسبة لشركاء الحياة غير المتزوجين الوافدين من الخارج (على سبيل المثال في حالات الزفاف، أو المرض، أو دفن أحد الأقرباء المقربين). يجب أن يكون أحد الشريكين في العلاقة حامل للجنسية الألمانية أو جنسية إحدى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، أو جنسية آيسلندا، أو ليختنشتاين، أو النرويج، أو سويسرا أو المملكة المتحدة،
    أ) شريطة أن تكون العلاقة بينهما علاقة طويلة الأمد، أي أنها علاقة دائمة الاستمرار وأن الشريكين يقيمان في نفس مكان السكن المشترك بينهما في الخارج.
    ب) ب) يجب حمل المستندات المناسبة للإثبات:
    بيان مكتوب خطيا يشرح الأسباب القاهرة التي تدعو إلى السفر سويا، وإقرار من الشريكين يؤكد العلاقة القائمة بينهما (بغرض السفر سويا)، بالإضافة إلى وثائق تثبت وجود علاقة بينهما وتحديدا وثائق لإثبات مكان السكن المشترك بينهما في الخارج (على سبيل المثال سند تسجيل مكان السكن). تكميلا لذلك يمكن أيضا تعزيز توثيق الحالة من خلال إرفاق صور أو وسائل التواصل الاجتماعي أو المراسلات البريدية أو الإلكترونية.

  • للدبلوماسيين وموظفي المنظمات الدولية والعسكريين، وكذلك العاملين في مجال المساعدة الإنسانية في إطار ممارسة عملهم
  • المسافرين العابرين (ترانزيت)

    يتعين على حاملي جنسية دولة ثالثة من حيث المبدأ السفر مباشرة إلى بلد المقصد. يمكن السماح بالسفر لحاملي جنسية دولة ثالثة عبر ألمانيا (كدولة عبور/ ترانزيت) للوصول إلى إحدى الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي أو دولة في منطقة شنغن أو المملكة المتحدة (بلد المقصد) شريطة استيفاء الشروط التالية:

    أ)أن تقتصر الإقامة في ألمانيا (كدولة عبور) فقط على مدة السفر العابر بغرض الوصول إلى بلد المقصد (أو عند اقتضاء الضرورة بغرض الوصول إلى دولة عبور أخرى)

    ب) أن يكون السفر إلى بلد المقصد مسموحا لحاملي جنسية دولة ثالثة (أو عند اقتضاء الضرورة أن يكون السفر إلى دولة عبور أخرى مسموحا) وذلك (بموجب الملحق 1 أو 2 من توصية المجلس الأوروبي بتاريخ 30 يونيو/ حزيران 2020 أو بموجب إقرار فردي يصدره بلد المقصد ويؤكد فيه على ضرورة السماح بالسفر إليه)

    بناء على هذه الشروط يسمح بالسفر عن طريق الجو واستكمال الرحلة المتجهة إلى بلد المقصد عن طريق البر.

    يتعين على المواطن الذي يحمل جنسية دولة ثالثة إثبات استيفاء الشروط المذكورة أعلاه بشكل قابل للتصديق. من أجل إثبات النقطة أ بشكل قابل للتصديق يمكن تقديم تحديدا تذاكر الطيران والقطار وغيرها من تذاكر السفر. أما بالنسبة لبرهنة النقطة ب بشكل قابل للتصديق فيمكن تقديم نسخة مطبوعة وحديثة عن الأحكام الوطنية الخاصة بتطبيق الملحق 1 من توصية المجلس الأوروبي توضح أن المقيمين في بعض الدول المحددة ليسوا مطالبين بتقديم إثباتات لتبرير الغرض من السفر  إلى  بلد المقصد. فيما عدا ذلك يتعين إثبات وجود ضرورة قصوى للسفر بموجب الملحق 2 من توصية المجلس الأوروبي، وفي هذا الإطار يقوم الموظفات والموظفون الألمان المسؤولون بفحص أحكام السفر المعمول بها في ألمانيا فقط. عوضا عن ذلك، يمكن تقديم إقرار بالإعفاء من قيود السفر المفروضة والذي تصدره السلطات المعنية في بلد المقصد أو تصريح مبدئي بالسفر.

  • للأشخاص الذين يحتاجون إلى حماية دولية، أو إلى حماية لأسباب إنسانية أخرى، ويشمل ذلك أيضاً الأسباب الطبية القاهرة
  • الطلبات المقدمة بغرض لم الشمل العائلي
  • الطلبات المقدمة من قبل العمالة المؤهلة والموظفين أصحاب الشهادات العليا والتي تُصنف كالتالي:

    - العمالة المؤهلة الحاصلة على عقد عمل فعلي وفقا للتعريف القانوني المنصوص عليه في الفقرة 3 من المادة 18 والمادتين 18أ و18ب  من قانون الإقامة ، حيث يتم التحقق منه من خلال التصريح الموقع من قبل رب العمل والمقدم لدى وكالة العمل
    - العلماء والباحثين(بموجب المواد 18د و18هـ و18ومن قانون الإقامة، بالإضافة إلى الفقرة 1 من المادة 19 ج من قانون الإقامة بالارتباط مع المادة 5 من لائحة التوظيف)
    - بعثات العمل (بموجب الفقرة 1 من المادة 19ج بالارتباط مع المادة 10 من لائحة التوظيف) وتنقل المبعوثين بين أفرع الشركة الواحدة وذلك في إطار المراكز القيادية ونقل الخبراء (بموجب الفقرة 2 من المادة 19 والمادة 19ب من قانون الإقامة) حصريا
    - العاملين في مراكز القيادة والخبراء (بموجب الفقرة 1 من المادة 19ج من قانون الإقامة بالارتباط مع المادة 3 من لائحة التوظيف)
    - والخبراء في مجال الأعمال والشركات
    - خبراء الحاسبات وتكنولوجيا المعلومات (بموجب الفقرة 2 من المادة 19ج من قانون الإقامة بالارتباط مع المادة 6 من لائحة التوظيف)
    - التعيين في إطار المصلحة العامة (بموجب الفقرة 3 من المادة 19ج من قانون الإقامة)

    - العمال الذين يتم تعيينهم بعقد عمل مؤقت (بموجب الفقرة 1 من المادة 19ج بالارتباط مع الفقرة 1 من المادة 29 من لائحة التوظيف)، خاص فقط بالبوسنة والهرسك، وشمال مقدونيا، وصربيا، وتركيا
    - المسافرين من رجال الأعمال، شريطة استيفاء الشروط المطلوبة بموجب النقطة 2 من المادة 16 من لائحة التوظيف، وكذلك بالنسبة لزيارة المعارض.
    - أصحاب الأعمال الحرة ( بموجب المادة 21 من قانون الإقامة)

    يتمثل الشرط الأساسي للسماح بالسفر للعمالة المؤهلة أو للموظفين أصحاب الشهادات العليا في إثبات توجب التواجد فعليا في ألمانيا (على سبيل المثال عن طريق تقديم عقد العمل)، وتقديم الأدلة التي تبرهن أن التعيين ضرورياً من الناحية الاقتصادية وأنه لا يمكن تأجيل العمل أو إتمامه من الخارج (من خلال تقديم شهادة من رب العمل أو الجهة المكلفة بالعمل). تتمثل الضرورة الاقتصادية في العلاقات الاقتصادية و/أو ما يخص الاقتصاد  تسري الأحكام التالية على العمالة المؤهلة الأجنبية والموظفين أصحاب الشهادات العليا الذين أ) يسمح لهم بالسفر دون تأشيرة بموجب الفقرة 1 من المادة 41 من لائحة الإقامة ولفترة طويلة الأجل أيضا، ولكنهم ب) لا يحملون جنسية دولة على القائمة الإيجابية:
    إذا لم يقم هؤلاء الأشخاص بتقديم طلب للحصول على تأشيرة لدى البعثة الألمانية بغرض بدء عملهم  مباشرةً، بل سوف يحصلون على تصريح الإقامة الخاص بهم بعد الوصول إلى ألمانيا، فيسمح لهم من أجل تسهيل عملية السفر إثبات أن سفرهم ممكن وضروري، وذلك عبر تقديم إثبات مناسب من صاحب العمل عن طريق إقرار تصدره البعثة الدبلوماسية الألمانية المعنية بذلك. يجب أن يفيد الإثبات المقدم من صاحب العمل بتفاصيل تشرح مهام الوظيفة. أما بالنسبة للعلماء والباحثين فيتم افتراض أن الضرورة الاقتصادية مستوفاة في عملهم، في حال مباشرة عمل البحث العلمي لدى أحد معاهد الأبحاث العلمية المتعارف عليها.

    يتمثل الشرط الأساسي للسماح بالسفر لرجال الأعمال أصحاب الأعمال الحرة والموظفين في تقديم أدلة كافية تبرهن أن السفر يعد أمرا ضروريا للغاية وذلك بالرغم من الظروف الحالية والناتجة عن جائحة كورونا. من أجل برهنة ذلك بشكل قابل للتصديق يتعين تقديم إقرار موقع بخط اليد من قبل شريك العمل أو صاحب العمل في ألمانيا يفيد بأن رحلة العمل المؤقتة تخضع للضرورة القصوى. إن تقديم إقرار من شريك العمل أو صاحب العمل في الدولة الموفدة (دولة ثالثة) لا يعتبر كافيا في حد ذاته.

    من أجل برهنة خضوع سفر رجال الأعمال بغرض زيارة المعارض للضرورة القصوى بشكل قابل للتصديق يتعين تقديم الوثائق التالية: بالنسبة للعارضين: تأكيد من صاحب المعرض على المشاركة في المعرض. وبالنسبة للزائرين: تذكرة دخول المعرض وتأكيد عارض واحد على الأقل على وجود موعد عمل محدد بينهما في عين مكان المعرض. 

  • للطلاب الذين لا يستطيعون إتمام دراستهم بالكامل من الخارج: يسري هذا الاستثناء بالنسبة لكل من لديه إخطار بقبوله في الجامعة أو المعهد العالي (حتى في حال وجود دورة لغة أو تدريب كمرحلة تمهيدية قبل الدراسة). ولكنه لا ينطبق على المتقدمين للدراسة والأشخاص الذين يسافرون بغرض حضور دورة لغة وبعدها يريدون أن يبدؤوا في البحث عن دراسة ملائمة (دورة لغة منفصلة). يجب أيضا تقديم الوثائق ذات الصلة عند الوصول لدى جهات مراقبة الحدود.

  • للمتدربين في إطار نظام التعليم والتدريب المهني  والمسجلين في المرحلة التأهيلية على أن يكون تخصص التعليم والتدريب المهني في إطار مهنة معتمدة حكوميا أو ما شابه من مهن منظمة قانونيا، حيث لا تقل مدة التدريب عن سنتين (يمكن أيضا المشاركة في دورة لغة تمهيدية تسبق التدريب المهني). يتمثل الشرط الأساسي في تقديم مستند إثبات من الجهة القائمة على التدريب تفيد فيه بأن الحضور يعتبر ضروريا وذلك بالرغم من الظروف الحالية والناتجة عن جائحة كورونا (أي توجب الحضور الشخصي دون الحضور افتراضيا عبر الإنترنت).
  • للأشخاص الخاضعين لتدابير التأهيل بهدف الاعتراف بمؤهلاتهم المهنية التي حصلوا عليها في الخارج. وحتى في هذا الإطار أيضا، من الضروري أن يتم تقديم مستند إثبات من الجهة القائمة على التدريب تفيد فيه بأن الحضور يعتبر ضروريا وذلك بالرغم من الظروف الحالية الناتجة عن جائحة كورونا (أي توجب الحضور الشخصي دون الحضور افتراضيا عبر الإنترنت).
  • للتلاميذ المقيدين لدى مدرسة لفترة لا تقل عن 6 أشهر (عند الاقتضاء: مع وجود دورة لغة كمرحلة تمهيدية قبل الدراسة في حال التأكد من إثبات التسجيل لدى المدرسة). في هذا الإطار يتعين أيضا تقديم إثبات من المؤسسة التعليمية تفيد فيه بأن الحضور ضروري وذلك بالرغم من الظروف الحالية في ظل جائحة كورونا (أي توجب الحضور الشخصي دون الحضور الافتراضي عبر الإنترنت).

2. إصدار مسهّل لتأشيرة جديدة

I. تأشيرة وطنية (لإقامة طويلة؛ تأشيرة نمط D)

قد تؤدي القيود الراهنة المفروضة على السفر وكذلك القيود المحلية المفروضة في إطار حظر التجوال في بعض الحالات إلى أن يكون استخدام تأشيرة وطنية صادرة عن السفارة في عمّان قبل دخول القيود على السفر حيز التنفيذ في 17 آذار/مارس 2020 غيرَ ممكن ضمن مدة صلاحيتها، حالياً أو في وقت سابق.

حالما يصبح السفر ممكناً مجدداً، يمكن إصدار تأشيرة وطنية جديدة عند الطلب ضمن إجراءات مسهّلة. والشرط لذلك هو أن يشمل التغيير تاريخ السفر وحده، بحيث لا يحصل تعديل بهدف الإقامة ومكانها.

يجب تقديم الطلب غير الرسمي من أجل إصدار مسهّل لتأشيرة جديدة لغاية 31 كانون الأول/ ديسمبر 2020لدى السفارة في عمّان من الممكن استخدام استمارة التواصل لهذه الغاية - يجوز الاستعاضة عن استمارة التواصل بطرق استلام بديلة، قابلة للتطبيق وغير شخصية في عين المكان مثل التسليم عند البوابة أو عبر البريد]. إذا لزم الأمر، قد يُطلب تقديم وثائق حديثة تثبت بأن الشروط التي سمحت بإصدار التأشيرة الأولى لا تزال مستوفاة. وغالباً ما يكون إجراء مقابلة شخصية جديدة أو حجز موعد لها غير ضروري في هذا الصدد.

II.تأشيرة شنغن (إقامة قصيرة لغاية 90 يوماً؛ تأشيرة نمط C)

إن إصداراً مسهّلاً لتأشيرة شنغن جديدة (إقامة لغاية 90 يوماً خلال فترة مدتها 180 يوما) غير ممكن حالياً.


نصوص القوانين الخاصة بقواعد الدخول

إلى أعلى الصفحة